الجمعة , 14 يونيو 2024

البطريق ساكن الثلوج

البطريق ساكن الثلوج

وصف البطريق

– البطريق نوع من الطيور البحرية غير القادرة على الطيران تعيش في النصف الجنوبي للكرة الأرضية، خصوصاً في القارة القطبية الجنوبية.

– لدى البطاريق تكيف عالٍ مع الحياة المائية.

– جسمها مغزلي الشكل وأطرافها الخلفية قصيرة.

– تحمل كل من أقدامها ثلاث أصابع يربط بينها غشاء سباحي ذيلها انسيابي مخروطي يقوم بدور عضو آخر للتوجيه.

–  تغطي الجسم ريش يختلف طولها من نوع إلى آخر.

– كما يوجد تحت الجلد طبقة ثخينة من الشحم العازل.

– يطلق على البطريق أيضاً اسم البنجوين في اللغة الإنجليزية، واسم (منشو) في اللغة الفرنسية، وهو طير لم ير هذه البلاد ولا غيرها، لأنه طير لم يخرج من نصف الكرة الأرضية الجنوبي، وعدم الطيران جعله قابعاً في موطنه للبطريق جناحان ولكن بغير قوادم يطير بها وهما جناحان ضيقان يجدف بهما في الماء.

– قد قيل إنه كان يطير فيما مضى وأن سبب عجزه عن الطيران في الوقت الحاضر هو عثوره على الغذاء المناسب له في الماء، فاستقر على شاطئ البحر ولم تعد له حاجة إلى الطيران، وهو كلام مردود لعدم منطقيته.

البطريق ساكن الثلوج

– يعيش البطريق في منطقة الثلوج بالقطب الجنوبي. ولذلك يحتاج إلى مجهود كبير من أجل التناسل.

– فالمعروف أن الطيور تدفئ بيضها بجسمها حيث تضع البيض في العش أو على الأرض ثم تنام عليه وهذا غير ممكن بالنسبة للبطريق، لأن حياته فوق الثلوج.

– لذلك يضع بيضة واحدة (تضعها الأنثى) ثم تحملها على قدميها وقد تجلس فوقها القرفصاء لمدة تتراوح بين 7 إلى 8 أسابيع كي لا يلمسها الثلج، وإذا انتقلت إلى مكان آخر تمشى والبيضة فوق قدميها.

– أحياناً يتلقفها الأب بقدميه ويظل ساكناً لا يتحرك مدة طويلة كي يدفئه.

– البطريق لا يستهلك الشحم المخزون في جسمه كي يساعده في تدفئة البيض.

يتخلص من الملح

– ولأن البطريق يعتمد على السمك في غذائه فهو يتناوله مع الماء المالح.

– لكنه يبادر بالتخلص من هذا الملح عن طريق جزء في منقاره يصفى هذا الماء من الملح.

مشاعر ورومانسية البطريق

– من الطريف في تعامل ذكر البطريق مع أنثاه إنه يحرص على معرفة رغبات وميول من يختارها زوجاً له قبل الاقتراب منها.

– فيقدم لها حصاة ملساء أو عدداً منها على سبيل الشبكة، فإذا نالت الهدية قبولاً التقطت الأنثى الحصاة لتعلن قبولها للعريس.

البطريق صاحب البدلة

– طائر البطريق، يمشي مشية الرجل الوقور المرتدي لسترة سوداء، وقميص أبيض.

البطريق

– يعيش البطريق في المناطق الباردة، وعلى ثلوج القطب الجنوبي.

– يشاهد طائر البطريق واقفاً فتكاد تحسبه إنساناً بقامته المديدة الممشوقة، وقد ساعد على ذلك أن قدماه وجدتا في خلف جسمه، على عكس باقي الطيور التي تكون أقدامها في منتصف أجسامها تقريباً.

– وهو يحمل على رأسه سواداً أشبه ما يكون بالقبعة، وعلى ظهره سواداً يبدو مثل المعطف، وصدره مثل القميص الأبيض.

– يمشى البطريق ناقلاً قدماً بعد قدم في تؤدة ورزانة.

– أنت تراه في هذه المشية شديد الاحترام بشكل يبعث على الضحك ويساعد على ذلك هيئة ردائه الغريب.

التكاثر عند البطريق

– تبيض إناث البطريق بيضة واحدة أو بيضتين، تسقطهما الأم في حفرة صغيرة كائنة في الأرض.

– وتفقس البيضة عن فرخ صغير مغطى بالزغب، في حاجة إلى عناية طويلة حتى يشتد عوده، وتقوم على ذلك الأم والأب معاً.

– وكثيراً ما تأتى الجيران فتطعم الفراخ.

–  لقد بلغ التعاون في مجتمع البطارقة أن الكبار تخرج الى البحر تصطاد بعيداً عن مساكنها، ولكن يبقى مع الصغار بعض من الذكور يقومون على حراستها.

– إذا نظرت إلى الصغار لوجدتها قائمة منتظمة هادئة صفاً فتحسب أنها في المدرسة.

– يتكاثر البطريق عن طريق البيوض التي تضعها أنثى البطريق مرة واحدة في كل عام، بعدد يتراوح ما بين بيضة إلى ثلاثة بيضات حسب نوع البطريق.

– تبدأ طيور البطريق بالتكاثر في فصل الربيع والبعض الآخر منها يتكاثر في فصل الشتاء أو فصل الخريف.

– يتناوب الذكر والأنثى في احتضان البيض وتدفئته حتى يفقس.

– كذلك تحتاج الصغار إلى شهرين حتى تكبر.

– يكون للصغار ريش يُغطي اجسامها ويبدأ بالتساقط مع نموها حتى عمر السنتين تقريباً.

أنواع البطاريق

– يعيش اليوم 17 نوعًا من البطاريق في العالم منها كما يلي: البطريـق الإمبراطوري – البطريـق الأفريقي – البطريـق القزم – بطريـق جينتو – البطريـق الملكي – بطـريق أديلي.

– منه أنواع تذهب شمالاً، ولكن قلة قليلة منه قد تذهب إلى خط الاستواء، وخاصة الى جزر جالا باجوس في المحيط الهادي.

البطريق الإمبراطور

 أكبرها البطريق الإمبراطور الذي يبلغ طوله ما بين 90 – 120 سم، وتبيض أنثاه بيضة واحدة،

– تفقس في ثلوج القطب الجنوبي والشتاء في أشده، حين تكون درجة الحرارة قد هبطت الى 40 درجة تحت الصفر.

– ذلك أن الأنثى تضع بيضتها في مايو حين يكون ليل القطب الجنوبي قد بلغ غاية القصر.

– وعندما تبيض الأنثى البيضة يتولى أمرها الذكر، فهو يضعها فوق قدمه لتدفأ، وتظل هكذا شهرين حتى تفقس، حيث يكون الذكر قد ذاق المر وفقد من وزنه ما يقرب من 11 كيلو جراماً من وزنه البالغ 45 كيلوجراماً، أي ما يقرب من ثلث وزنه،

– وعند ذلك تأتى الأم وقد أكلت وصارت قوية، فتحل محل الأب وتطعم فرخها.

– ومن غريب الأمر أن هذا الطير الحاضن للبيض إذا تعب، وكان أمامه طائر غير حاضن، دحرج إليه بيضته ليقوم بحضانتها.

البطريق الملك

– يأتي بعد البطريق الإمبراطور، البطريق الملك، وهو الثاني في الصغر حجماً.

– يبيض بيضة واحدة.

– له طباع البطريق الإمبراطور عموماً، إلا أنه يسكن في مساكن أقرب إلى الشمال، لهذا كان أقرب أن تناله يد الإنسان.

– من أصغر طيور البطريـق ذلك الذي يعيش في البحار حول استراليا ونيوزيلندا.

– علاوة على ذلك يبلغ من الطول 30 سم وريشه الذي على ظهره ليس أسود وإنما رمادي أزرق.

البطريق الأديلي

– في مناطق الثلوج القطبية الجنوبية بطريق صغير، منتشر هناك، وعلى الجزر التي حول القارة، وهو المعروف بالبطريق الأديلي، وهو اسم شاطئ هناك.

غذاء البطريق

– من أجل إطعام أسرته يمارس البطريق الصيد.

– هو غواص ماهر إذ يستطيع أن ينطلق بسرعة كبيرة تمكنه من القفز في الهواء ثم الغوص في الماء.

– كما تتغذى البطاريق على الأسماك والسرطانات والحبارات.

– نظراً لأنها تستهلك كميات كبيرة من الطعام فهي تلجأ للمياه التي تتوافر بها تجمعات كبيرة من الغذاء بشرط أن تكون هذه المياه آمنة من الحيوانات التي تتغذى على البطاريق مثل الفقمة والحيتان.

– هي قادرة على السباحة أفضل من السمك ذاته، بل هي أسرع منه سباحة، وهو أمر حكيم لأن السمك غذاء البطريق.

هجرة البطاريق

– يعد السرب الواحد من البطاريق أحيانا 400 ألف بطريق تعقب أطراف البحر باتجاه الجنوب في فصل الشتاء.

البطريق

– وهذا القرار الجماعي هو من معجزات الله سبحانه وتعالى.

– فقد تحس البطاريق بأن موسم الشتاء قد اقترب تقرّر معا اختيار المكان الذي ستذهب إليه وتحدد معاً يوم الهجرة الجماعية دون أي اعتراض، وتتحرك جميعاً في اتجاه واحد.

– فالله وحده له القدرة المطلقة على التحكم في حركة هذه الحيوانات الطريفة، فهي لا تستطيع أن تتصرف على هذا النحو من تلقاء نفسها.

– كذلك موسم الهجرة هو في الوقت نفسه موسم التزاوج بين البطاريق.

– يتجمع عدد كبير يصل إلى 400 ألف بطريق في شكل حلقة وتحتك ببعضها البعض لتتدفأ مـن برودة الطقس، إنها صورة مثالية للتكافل الجماعي.

– بهذا تحافظ البطاريق على درجة الحرارة في أجسامها.

– أما البطاريق التي تبقي خارج الحلقة فـتتناوب على دخولها وهكذا تحافظ على ارتفاع حرارة أجسامها.

– تعيش البطاريق بهذا النظام دون أي اعتراض وتعيش الأجيال معاً وتواصل العيش بهذا الشكل إلى يومنا هذا.

لغة التواصل بين البطاريق

– يختار البطريق زوجته كخطوة أولى ثم يعلم زوجته شيئاً يتعارفان به من خلاله حتى لا يفقدها في الزحام، بمعنى أنه يصدر أصواتاً خاصة يحفظها الطرف المقابل.

– لا تنسوا، فهذا البطريـق غير العاقل يختار زوجته داخل 400 ألف بطـريق، ويعلمها صوتاً يتواصل به معها. إن هذا لهو دليل على قوة الله وعظمة مخلوقاته.

– التواصل بإصدار الأصوات هي خاصية يتعامل بها البطريـق الأم والأب مع صغارهما إذ لا يعرف البطريـق الأب والأم إلا أصوات صغارهما.

– لو لم تكن هذه الخصائص لاختلطت الأمور داخل هذا العدد الهائل من البطاريق ولأصبحت حياتها فوضى كاملة. ولكن الله بحكمته اللامتناهية وهبها خصائص تنظم بها حياتها.

 المراجع:

  •  كتاب رحلة في عالم الحيوان – للمؤلف هارون يحيي – ترجمة/ محمد رضا بن خليفة – مراجعة/ مصطفى الستيتي – دار وحي القلم للطباعة والنشر والتوزيع – 2013
  • كتاب من عجائب الخلق في عالم الطيور – نأليف/ محمد اسماعيل جاويش – – الطبعة الأولى 2004 – الدار الذهبية للطبع والنشر والتوزيع – مصر 
  • كتاب الموسوعة المصورة / عالم الطيور : حقائق وغرائب وطرائف – تأليف / محمد عادل سليمان – الطبعة الأولى 1997 – دار الطلائع للنشر والتوزيع والتصدير- مصر
  • كتاب عالم الطيور – سلسلة الموسوعة المبسطة – تأليف/ سارة رفان – الطبعة الأولى – زهرة للنشر الإلكتروني والمطبوع –  الجزائر.
  • كتاب عالم الحيوان حقائق وغرائب وطرائف – تأليف/ محمد محمد كذلك – 2017 – مكتبة القرآن للطبع والنشر والتوزيع – مصر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *