الجمعة , 12 يوليو 2024

النمر – الحيوان الشره

النمر - النمور

النمر حيوان شره يأكل كثيراً

– النمر أكثر الحيوانات المتوحشة شراهة، إذ إنه يمتلك معدة ذات قدرة هائلة على الهضم، لذلك فهو يستطيع أن يأكل كميات كثيرة من الطعام، لا يتناولها إلا ليلاً.

– يستطيع أن يأكل بقرة كاملة خلال ثلاثة ليال.

– ربما أصيبت النمرة الأنثى بالفزع وهي ترى النمر حين يأكل، لذلك كثيراً ما تخفى أطفالها الصفار عن أبيهم النمر حتى لا يأكلهم.

– النمر يأكل الحيوانات غير الأليفة، وهو يعتمد في ذلك على أسنانه القوية التي يتمكن بواسطتها من قتل فريسته والتهامها.

– لكنه يتحول إلى مهاجمة الحيوانات غير الأليفة وأكلها إذا فقد ناباً واحداً يضطر إلى ذلك لأنه لا يستطيع التغلب على الحيوانات المتوحشة الكبيرة ذات الظلف وهي غذاؤه المعتاد، فيلجأ إلى الصيد السهل بل وفي هذه الحالة كثيرا ما يلجأ إلى مهاجمة الإنسان.

حياته الخاصة

– النمر يعيش مع أنثى واحدة كالأسد وهو يميل إلى العزلة.

– يخصص لنفسه مساحة من أرض الغابة يسيطر عليها ويجعلها محمية خاصة به ويميزها بالرائحة.

النمر يسبح ويتسلق الأشجار

– ثمة أمر طريف بالنسبة لهذا الحيوان إذ إنه قادرا على أن يسبح ويتسلق الأشجار.

النمر صائد ماهر

– يتميز جلد النمر أنه به مجموعة من الخطوط الرأسية وهي تعطيه شكلاً جميلاً ولكن الحيوانات لا ترى هذا الشكل الجميل لأنهما لا تميز الألوان.

– فهذه الخطوط تظهر بالنسبة للحيوانات كأنها مجموعة من الظلال والأضواء بين الأعشاب الطويلة.

– لذلك يصعب عليها التعرف عليه مما يمكنه من التخفي ببراعة داخل الأعشاب ويظل يتربص بفريسته.

– فإذا ما أنقض بسرعة فإنه غالبا ما يتمكن منها، لذلك اعتبر النمر من الحيوانات البارعة في الصيد.

النمور مهددة بالانقراض

– إذا كانت الحيوانات لا تستطيع أن ترى جمال النمر فإن الإنسان قد رآه وراقه وأعجبه وتمناه غطاء له، ولذلك فهو يطارده حتى يقتله وينزع عنه جلده ويبيعه الصائدون بأثمان غالية لأولئك النفر القادرين على دفع الثمن والذين يروقهم أن يتزينوا بجلده.

– ولذلك صار النمر هدفاً غالياً لمعظم رحلات الصيد التي يقوم بها الصيادون في موطنه بغابات آسيا وأحراشها مما جعله معرضا للانقراض.

– فالهند التي كان يقدر عدد النمور بها بنحو (40) ألف نمـر لم يعد بها الآن إلا حوالي ألفين من النمور.

– لذلك تحاول معظم الدول الآسيوية الآن حماية هذه الفصيلة الغالية التي تنتمي إلى عائلة القط من الهلاك والانقراض.

 – لقد أبيد هذا النوع (نمر البنغال) بشكل كلي تقريباً، وهو موضوع في الوقت الحالي تحت حماية القانون.

– يبلغ عدد نمور السنغال أقل من 5000 نمر في العالم (أما عددها الإجمالي من كل الأنواع فهو 8000 نمـر).

– لا تزال ممارسات التهريب تُسبب الكثير من الأضرار بهذه النمور.

نمر البنغال

– النمر من هو أكبر السنوريات في كوكبنا. إنه أقل سرعةً من طرائده، ولكن هجومه يتميز بالصبر والمباغتة.

– إنه السنوري الوحيد الذي يرى الألوان ولا يخافُ الماء.

– يعيش الذكر ضمن مستعمرة صيد واسعة يحميها بشراسة.

– النمرة هي أم مثالية، فهي تعتني بصغارها وتحميهم، وتعلّمهم من الصيد، وتبقيهم إلى جانبها عدة سنوات.

– وُضِعَتْ هذه الحيوانات تحت الحماية، ومع ذلك فهي مهددة بالانقراض، لأنها تصطاد بطريقة غير شرعية من أجل فرائها، أو من أجل عقاقير الطب الصيني التقليدي.

التوزع والموطن

– للنمر 5 أنواع. ونمـر البنغال أحدها، وهو الأكثر عدداً.

– يعيش نمر البنغال في آسيا، وخصوصاً في الهند، وفي البلدان المحاورة لها، حيث تتنوع مواطن عيشه بين الأدغال والغابات والمستنقعات

التصنيف

 – ينتمي النمر لرتبة الحيوانات اللاحمة – فصيلة: السنوريات.

– الطول والوزن: يبلغ طول جسمه 2 – 2.80 م.

– ويبلغ ارتفاعه حتى غاربه من 90 سم إلى 1 م، ويزن 180 – 250 كجم.

– العمر: يعيش حتى 26 سنة.

تكاثر النمور

– النضج الجنسي: 3 – 5 سنوات.

– التزاوج: تتغير هذه الفترة بحسب المناطق، وهي عموماً محصورة بين شهري تشرين الثاني (نوفمبر) ونيسان (أبريل).

– الحمل والولادة: يدوم الحمل 3 – 4 أشهر.

– تضع الأنثى في الحمل الواحد 2 – 4 جراء، وقد يبلغ 7 جراء أحياناً.

طريقة العيش

– النظام الغذائي: إنه لاحم حقيقي.

– وجباته المفضلة مؤلفة من الحيوانات اللبونة الكبيرة مثل: صغار الفيلة والغزلان والجواميس والقرود.

–  أما النمـور آكلة الإنسان فهي نادرة الوجود، وتكون دائماً نموراً كبيرة.

– القنص: السن أو جريحة لم تعد قادرة على الصيد الطبيعي.

– التهديد: الإنسان هو الصياد الوحيد للنمر.

البناء الاجتماعي: ليس للنمـر حياة اجتماعية. فهو يعيش وحيداً ولا يُحب أن يتقاسم مستعمرته مع أفراد جنسه.

– الصوت: النمر يزأرُ ويُزمجرُ ويَنفَخُ ويئن.

النمور قطط وحشية

– احذروا من أن تظنوا النمور أنها أليفة مثل القطط، فهي وحشية وقوية.

– فالنمور أقوى حيوان في عائلة القطط.

– يفتح النمر عينيه بعد يومين من ولادته، وأنثى النمر بقدر ما هي وحشية وعنيفة تجاه الآخرين فهي رحيمة وتحب صغارها كثيراً؟

– كما أنها ترضع صغارها مدة 6 أسابيع ثم تبدأ بتعليمهم أكل لحم الفريسة وتعلمهم الاعتماد على النفس في تحصيل الغذاء.

– بعد هذه المرحلة يصبح النمر سريعاً جداً ووحشياً إذ يمكنه أن يقطع مسافة 4 أمتار في قفزة واحدة.

– افتحوا الآن ذراعيكم وتخيلوا أنّ النمـر يستطيع القفز لمسافة ٤ أمثال طول ذراعيكم إذا كان مجموعهما متراً واحداً.

– للنمـر خصائص هو نفسه لا يعيها تتوافق مع المحيط الذي يعيش فيه، أما لون شعره فهو يشبه أيضاً لون المحيط الذي يعيش فيه مما يسهل عليه الاختفاء والاقتراب من فريسته دون تشويش، إضافة إلى أن هذه الألوان تزيد النمر جمالاً وجاذبية.

– كذلك تختلف الخطوط الموجودة على فرو النمـر وخدوده وحاجبيه ين نمـر إلى آخر.

– ولا تفترس النمور بعضها البعض على الإطلاق.

– كما أنّ كل نمـر يرسم حدود منطقته بما يفرزه من لعاب ورائحة على الأعشاب، وهكذا يفهم غيره من النمور أنّ هذه المنطقة لها مالكها.

– هذا الحيوان الوحشي له كذلك خاصيات أخرى، منها أن هذه القطط الوحشية عكس القطط الأخرى تحب الماء كثيراً حتى أنها سباحة ماهرة رغم ثقل جسمها.

– لقد خلق الله للنمور مثل جميع الكائنات الأخرى خصائص مدهشة منها مثلاً: أنه عندما ينظر الإنسان إلى صغار النمور تثير فيه الشفقة والرحمة لكنها في الأصل وحشية للغاية، والله خلق الرحمة والشفقة في النمور فقط تجاه صغارها.

المراجع:

  • كتاب أطلس الحيوانات – ترجمة د.فادية كنهوش – الطبعة الأولى 2007 – مطابع دار ربيع للنشر – سوريا
  • كتاب من عجائب الخلق في عالم الحيوان – نأليف/ محمد اسماعيل جاويش – الطبعة الأولى 2004 – الدار الذهبية للطبع والنشر والتوزيع – مصر 
  • المراجع: كتاب رحلة في عالم الحيوان – للمؤلف هارون يحيي – ترجمة/ محمد رضا بن خليفة-  الطبعة الأولى 2013 – دار وحي القلم للطباعة والنشر والتوزيع. 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *