عالم الطيور

النعامة جمل الطيور

النعامة جمل الطيور

النعامة طائر ضخم

– سميت النعامة بجمل الطيور لأنها تشبه الجمل في ضخامة جسمه وقدرته على البقاء لفتره طويلة دون ماء.

– اقترن الجمل بالصحراء لأنه الحيوان الذي يستطيع أن يعيش فيها ويتحمل ظروفها القاسية.

– كما أن للصحراء حيوانها فإنها لها أيضاً طائرها الذي يستطيع أن يعيش متكيفاً مع ظروفها إنه النعامة ولهذا سمى (جمل الطيور).

– إنها تشبه الجمل في ضخامة جسمها فهي ترتفع نحو ثلاثة أمتار وتزن نحو 300 رطل.

– تستطيع أن تجرى فوق الرمال بسرعة 60 كيلو متراً دون أن تغوص أقدامها ذلك لأن أصابعها الأربعة لها وسادات جلدية مطاطة تشبه خف الجمل.

– و يمكن ان تراوح طول خطوة واحدة من هذا الطائر  مابين 3 إلى 5 متر. 

بيض النعام

– إذا كانت النعامة أكبر الطيور فلابد وأن يكون بيضها أكبر البيض أيضاً.

– إن بيضة النعامـة ذات قيمة غذائية تعادل القيمة الغذائية في 30 بيضة من بيض الدجاج.

– لذلك يقبل أهالي البلاد التي يعيش فيها النعام على بيضها.

– من هنا فإن النعام لا يرقد على بيضه وإنما يعمل له حفرة في الرمال وتضع أنثى النعام حوالي عشرين بيضة.

– يفقس البيض بتأثير حرارة الشمس.

– لا يترك النعام صغاره دون حراسة، وإنما تقوم الأنثى بحراستها نهاراً، ويقوم الذكر بحراستها ليلاً.

– من الطريف أن صغارها تستطيع أن تجرى بعد خروجها من البيض مباشرة وإن كانت لا تفارق أبويها حيث تنتقل الأسرة سوياً بحثاً عن الغذاء.

– سلق بيضة النعامة يحتاج إلى ساعة ونصف ويمكن لرجل يزن 127 كيلو جراماً أن يقف فوقها دون أن تنكسر.

– بعض قبائل أفريقيا تستعمل قشرة لكبر حجمه في تخزين الماء.

ركلة قوية

– وأرجل النعامة تتميز بالقوة وبالتالي فهي ذات ركلة قوية إذ تستطيع النعامـة البالغة أن تكسر ساق إنسان بركلة واحدة.

سرعة صغار النعامة

– يستطيع صغير النعامة أن يجرى بسرعة والديه.

– ولذلك فهو قادر على أن يهرب من معظم صائديه.

النعامة طائر يستأنس أحياناً

– توجد في دول أفريقيا الجنوبية مزارع لتربية النعام للحصول على ريشه حيث يستعمل في صنع الأدوات المنزلية المزيلة للغبار.

بطن النعامة قوية

– كما تتميز بقوة العضلات في بطنها إذ تستطيع أن تطحن ما تلتهم من أحجار وزواحف وقطع حديد وحشرات دون أن تصاب بأذى.

– لذلك ضرب المثل فيقال (فلان له كرش نعامـة).

أقدام قوية

– سلاح النعامة في أقدامها إذ تجرى ساعة الخطر بسرعة قد تصل إلى 60 كيلو متر مستعينة بجناحيها الصغيرين ورجليها القويتين.

– ويمكن لها أيضاً أن ترفس بقدميها وتستطيع بها أن تشق بطن أسد.

– ورغم شجاعة النعامـة وحذرها فمن السهل اصطيادها وذلك لأنها تجرى في خط مستقيم فتكون هدفاً سهلاً، للصيادين الذين يحرصون على صيد النعام منذ زمن قديم للحصول على ريشه المرتفع الثمن.

– كما تتميز النعامة بأنها أكبر الطيور فإنها تتميز أيضاً بصغر الرأس وطول الرقبة والأرجل، وفى قدميها إصبعان فقط.

طعام النعامة

– تأكل النعامـة الحشرات والطيور والحيوانات الصغيرة وهي أيضاً تأكل أوراق النباتات.

– وقد ارتبطت بالنعامـة شائعة خاطئة هي إنها إذا واجهها خطر تبادر فتخفى رأسها في الرمال وكأنها قد حلت مشكلتها بالهرب من رؤيتها.

– والصحيح إنها تحاول أن تختفي بأكملها عن الصياد بأن تنام فوق الرمال وتمد عنقها ورأسها أمامها حتى لا يظهر شئ من جسمها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى