عالم الأسماك

الأسماك الكهربية

الأسماك الكهربية

الأسماك الكهربية

– من الأمور العجيبة في عالم الأسماك أنه يوجد من بينها نحو 300 صنف من الأسماك الكهربية التي لديها القدرة على إنتاج موجات كهربية.

– تتراوح هذه القوة ضعفاً وشدة بين هذه الأنواع.

– يوجد من بين هذه الأنواع من الأسماك الكهربية ما توجد لديه شحنة قوية قادرة على أن تميت الكثير من الحيوانات الأخرى بل وتسبب للإنسان أذى كثيراً مثل ثعبان السمك الكهربي.

مقالات ذات صلة

ثعبان السمك الكهربي

 – يستطيع ثعبان السمك الكهربي إصدار شحنة قوية قادرة على موت الكثير من الحيوانات وتصيب الإنسان بالأذى.

– حيث يحدث هزة كهربية تصل إلى 300 فولت.

– والذي اشتهر بهذه الخاصية في مناطق أمريكا الجنوبية حتى إن شعب الهنود الحمر يعرفون أماكن تواجده ويتحاشون النزول في البرك والمستنقعات التي عرفت بوجوده خوفاً من الأضرار الخطيرة التي تلحقهم.

– ولذلك فإن الإنسان يشعر برجة قد تكون عنيفة عندما يلمس إحدى هذه الأسماك.

الهدف من وجود الكهرباء في الأسماك الكهربية

– هذه الشحنة الكهربية تحقق لتلك الأسماك هدفين كما يلي:

  • الهدف الأول: أن تدافع عن نفسها.
  • الهدف الثاني: أن تحصل عن طريقها على غذائها.

– فهي تشعر من خلال زيادة الحساسية في جسمها بسبب هذه الشحنة الكهربية بغيرها من الكائنات فتهرب إذا توجست منها شراً أو تعتبرها غذاء لها إذا كانت قادرة عليها.

سمك الرعاد

– من الطريف أن سمك الرعاد لا يستعمل كهرباه في هذا الغرض لأنه يتغذى على الحيوانات الميتة.

– لذلك فهو إذا شعر أن سمك القرموط قد ابتلع ديداناً حية فهو يسرع إليه وينتزع منه ما أكل بتسليط تيار الكهرباء عليه يجعله يتقيأ ما ابتلع، فيسارع هو ويبتلع ما تقياً.

– من أشهر الأسماك الرعاد الكهربية سمك التربيد ونوع من ثعبان السمك يعيش في مناطق مختلفة من أوربا وأفريقيا وأمريكا لكنه يكثر في البرازيل.

– هذه من الأسماك الرعدية تحدث تياراً كهربياً قوياً.

– من الأسماك الكهربية التي تحدث تياراً ضعيفاً القانومة والوية.

الأعضاء الكهربية في الأسماك الكهربية

– هذه الأسماك قادرة على إحداث الشحنة الكهربية بفضل ما تمتلكه من أعضاء كهربية في أجسامها تحت الجلد.

– الأعضاء الكهربية كبيرة إذ تصل في ثعبان السمك الكهربي ٥/٤ طوله. ويتراوح وزنها به ٤/١ و ٣/١ وزن جسمه.

– وتتكون أساساً من العضلات النهايات العصبية المسماة بالصفائح الطرفية.

– يتكون كل عضو كهربي من أعداد هائلة من الصفائح المرصوصة في شكل أعمدة. وتتصل الصفائح التي تكون كل عمود مع بعضها على التوالي أما الأعمدة فتتصل على التوازي.

– تتسبب النبضات التي تكون مصحوبة بشحنة كهربية في انقباض العضلات الهيكلية التي تعطي الشرارة الأولى للعضو الكهربي.

– عندما تصل النبضة على النهايات العصبية الموجودة في الأنسجة العضلية تفرز مواد خاصة. هي مواد وسطية موصلة، يترتب على إفرازها انقباض الخلايا العصبية وتكون في حالة انقباضها مصحوبة بظهور شحنات كهربية.

– يستخدم عضو الكهرباء الصفائح الطرفية وخلايا عضلية متحورة، فقدت قدرتها على الانقباض ولكن بقيت بها القدرة على تجديد النبضات الكهربية.

دور المخ في الأسماك الكهربية

– يوجد بسائر الأسماك الكهربية جزء خاص في المخ بالنخاع المستطيل هو الفص الكهربي والنوى البيضاوية هي مركز القيادة حيث تتخذ قرار استخدام الصدمة الكهربية عند الحاجة ووفق الظروف.

– فيعطي مركز القادة (النوى البيضاوية) إلى الفص الكهربي الذي يقوم بتنسيق الشحنات كي تصل الشحنة إلى أقصى قوة لها، ولذلك فهو يقوم بتفريغ الصفائح كلها في وقت واحد.

– يستلزم ذلك أن تحصل جميع الصفائح على الأمر المناسب (النبضة العصبية) في وقت واحد رغم إنها تنتشر ببطء نسبيا إذ هي تجري في النخاع الشوكي للأسماك بسرعة 30 متراً في الثانية.

– ولذلك فإن الصفائح الموجودة بالقرب من الرأس تتلقى الأوامر قبل الصفائح التي في الذيل أي على بعد نحو متر ونصف لذلك يقوم الفص الكهربي بعملية التنسيق.

– يتم ذلك بأن يرسل الأمر إلى أجزاء الجسم الموجودة في نهاية الجسم (الذيل) مبكراً عن الجزء الرأسي وبذلك يتم تنظيم سرعة انتشار النبضات العصبية.

فوائد الشحنات الكهربية في الأسماك

– تؤدي الشحنات الكهربية في الأسماك فوائد عديدة ذلك أنها تستعين بها للحصول على غذائها إذ تصعق الفرائس ثم تقوم بافتراسها.

– ثمة وظيفة أخرى عند بعض الأسماك إذ أن بعض الأسماك تعتبره وسيلة دفاعية.

– إذ لوحظ أن كثيراً من الأسماك الكهربية تعيش في مياه موحلة وعكرة. ويستحيل أن ترى عدوها خاصة في ظلام الليل.

– لذلك كان لزيادة حساسية جسم السمكة للكهرباء أثره في توقي العدو إذ يمكن لها الشعور به وهو يقترب منها.

– إذ أن اقترابه يؤدي إلى اختلال تجانس المجال الكهربي لا سيما في المياه العذبة، لأن درجة توصيل أجسام الأسماك للكهرباء أكبر من الماء العذب المحيط بها لذلك فإن خطوط القوى تنحرف في اتجاه السمكة المقتربة، لذلك فإن الأجهزة الحساسة للكهرباء الموجودة في الأسماك الكهربية تلتقط هذا التغيير وتولي الأدبار لتنجو من الخطر القادم.

– فكأن خاصية الكهرباء في الأسماك راداراً تستطيع من خلاله أن تستكشف طريقها وتبين الأخطار. ولذلك فهي لا تفيدها فقط في النجاة من افتراس الأعداء. وإنما تستعين بها في تجنب الاصطدام بالحواجز واختراقها (كالخفاش). لاسيما أن معظم الأشياء التي يمكن أن تصطدم بها الأسماك في الماء رديئة التوصيل للكهرباء.

الحساسية الشديدة للكهرباء

– إن الحساسية الشديدة للكهرباء ظاهرة في العديد من الأسماك. فمثلاً سمكة (الجيمنارخ) تستطيع رصد التغير في قوة التيار الكهربي والذي يساوي: ۰۰۳, ۰۰۰ ۰۰۰ ۰٫۰۰۰٫۰۰۰ أمبير.

– لذلك فهذه السمكة وأمثالها تستطيع التمييز بين ما تستطيع هي أن تفترسه، وما يستطيع أن يفترسها. فتقبل على الكائنات والأسماك الأقل وتهرب من أعدائها الأكبر منها التي تبحث عنها، لافتراسها.

– بل أحيانا تتعرف على الطعم الذي يضعه الصيادون في الصنارات فتتجنبه وتنجو ومثال ذلك (سمك الرعاد) الذي يبحث عن (سمك موسى) الذي يختبئ على الشواطئ الرملية فهو يهتدي إليها بالشحنات الكهربية الإيقاعية التي تتكون في عضلاتها أثناء حركة تنفسها فيهتدي إليها ويتعرف عليها ويفترسها.

– بينما تتمكن سمكة (الجيمنارخ) من رصد الأعداء بسهولة ويسر فتنجو بنفسها قبل أن يوقعوا بها.

– الملاحظ بالنسبة للأسماك الكهربية أن كل جهد من أجل إحداث هذه الشحنات الكهربية يصحبه إرهاق للسمكة. ويصحبه دخول الأعين في فجواتها بدلاً من بقائها جاحظة قليلاً كما هو الحال في الظروف العادية.

– لابد للسمكة أن تستريح مدة طويلة وأن تتغذى جيداً حتى تملأ بطاريتها من جديد.

– كما لوحظ أن الهزة التي تحدثها سمكة ( التربيدو) الكهربية تعادل الرعشة التي يحدثها عمود كهربي من 100 إلى 150 زوج من الصفائح ، وأحدثت في ثمانية أشخاص 50 هزة في دقيقة ونصف.

– المراجع: من عجائب الخلق في عالم الأسماك – المؤلف/ محمد اسماعيل جاويش – الدار الذهبية – مصر – 2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى