عالم الحيوانات

الأرنب – معلومات طريفة عن الأرنب

– ما رأيكم أن تعرفوا معلومات جديدة حول الأرنب؟ هذا الحيوان الذي نتمتع بتقديم الطعام له والمسح على شعره الأبيض ونحب رؤيته وهو يأكل الجزر.

– فلننظر في المميزات الخاصة بهذا الحيوان. فمن ناحية هي معلومات لا تعرفونها ومن ناحية أخرى هي معلومات طريفة.

الأرنب - معلومات طريفة عن الأرنب

ملكة السمع القوية للأرنب

– إن حاولتم الاقتراب من الأرنب تلاحظون كم هي سريعة الهرب، فهل تعرفون أن هذا الحيوان المحبوب يحسن من بعيد بقدوم شخص ما بفضل أذنيه الطويلتين. حتى أثناء الأكل؟ إنها ملكة السمع القوية.

– الاقتراب من الأرنب صعب جدًا فبمجرد الإحساس بأي صوت أو خشخشة يهرب بسرعة كبيرة.

الأرنب - معلومات طريفة عن الأرنب

سرعة الركض

– طول الأرنب ما بين 50 إلى 70 سم، وأرجله الخلفية أقوى وأطول من أرجله الأمامية.

– كما أن هذه الخاصية تساعده على الجري بسرعة 60-70 كم في الساعة، ويمكنها القفز مسافة 6 أمتار دفعة واحدة.

– علاوة على ذلك فأن الأرنب أسرع من سيارة تسير داخل المدينة.

– جميع الأرانب تولد بهذه الخصائص، فقد خلقها الله سريعة لكي تتمكن من الإفلات من أعدائها بسهولة.

الأرنب آكل الجزر

– إذا طرحنا عليكم سؤالاً. ما هو أكل الأرنب المفضل؟  بماذا ستجيبوننا؟ نعم حقاً أنه الجزر.

– حسناً، هل تعرفون أن الجزر يكبر تحت التراب، كما الأرنب يحفر الحفر تحت الأرض ليعيش فيها ويكبر؟

– نعم، كما فهمتم فإن الجزر خلق بشكل يلبي حاجات الأرانب.

– كما خلق الله لأجلنا كل شيء لكي نستعمله بالشكل المناسب.

– فكروا في البرتقال الذي تأكلونه في فصل الشتاء، فلو لم يكن داخل القشرة في شكل شرائح لصعب عليكم.

– الله خالق كل الأشياء في محيطكم، فقد خلق لنا في فصول الشتاء غلالاً لذيذة بها شرائح مغلفة بالقشور تحتوي على الفيتامين التي تقينا من الأمراض.

– ولنعد مرّة أخرى إلى الأرانب، الأرنب حيوان محبوب جداً، يقرض الجزر بكل سهولة بفضل أسنانه الأمامية الحادة.

أنواع الأرانب

– لقد خلق الله في الكائنات الحية خصائص أخرى إضافة إلى الخصائص التي تخص الأكل والشرب، إذ تـوجـد عـلـى وجه الأرض أنواعاً مختلفة من الأرانب تتميز بخصائص مختلفة بعضها عن بعض.

الأرنب - معلومات طريفة عن الأرنب

– فالأرانب التي تعيش في المناطق الباردة مثلاً تكون عادة بيضاء اللون، وهي خاصية هامة تسهل عليها الاختفاء وعدم تمييزها من الثلوج.

– أما الأرنب الوحشي فهو أكبر وله أرجل وأذنان أطول مقارنة بالأنواع الأخرى من الأرانب.

– بينما الأرنب الأمريكي الذي يعيش في الصحاري الأمريكية فله أذنان كبيرتان تساعدانه على اتقاء الحرارة.

– كما تعيش الحيوانات عادة في المناطق الطبيعية التي تناسب خصائصها مثل البيوت التي يعيش فيها الإنسان مع عائلته.

– غالباً ما تتجنب مجموعة الحيوانات دخول المنطقة التي تعيش فيها مثيلاتها من الحيوانات الأخرى.

أماكن تواجد الأرانب

– كما تحدد الحيوانات بطرق مختلفة حدود منطقتها (بإصدار الروائح) مثلاً.

– فالغزلان تفرز من فكها الأسفل لعاباً له رائحة تشبه رائحة القطران تتركه فوق الأغصان الرقيقة والحشائش، وهذه الرائحة تتقبلها بقية الغزلان فتعرف أن هذه المنطقة هي مكان عيش غزلان أخرى.

– أما الأيل فيخرج هذه الرائحة من أسفل أرجله الخلفية وتساعده على وضع إشارة على المكان.

– علاوة على ذلك الأرانب أيضاً تفرز من أفواهها رائحة تشير بها إلى المنطقة التي تعيش فيها.

– كما لاحظتم فإن الله خلق للحيوانات خصائص هامة وطريفة وكل شيء يشير إلى عظمة الله وكماله. وهذا ما يجعلنا نندهش لذلك ويدفعنا كذلك إلى الإيمان به أكثر وشكره سبحانه دائما على هذه النعم.

المراجع: كتاب رحلة في عالم الحيوان – للمؤلف هارون يحيي – ترجمة/ محمد رضا بن خليفة – مراجعة/ مصطفى الستيتي – دار وحي القلم للطباعة والنشر والتوزيع – 2013

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى