الجمعة , 12 يوليو 2024

الفئران – التكاثر المخيف

الفئران

الفئران – التكاثر المخيف

– الفئران هو الحيوانات القارضة الأكثر انتشاراً في الكرة الأرضية.

– هذا الحيوان الصغير كثير التناسل ، يمكن أن تحمل أنثاه 8 مرات في السنة الواحدة.

– عندما نعرف أن كل حمل قد يثمر 10 فئران تقريباً ، ندرك لماذا تجتاح الفئران سريعاً الأماكن التي نسكنها.

– لحسن الحظ ، عندما تكثر أعدادها تصبح الإناث عقيمةً، كما يسهل صيدها مما يسمح بأن يكون هناك بعض التوازن.

– علاوة على ذلك ينشط الفأر عند الغَسَقِ وفي الليل.

– كذلك يبدأ الفأر مرحلة النضج الجنسى وعمره (3) شهور وتلد الأنثى من (8) إلى (10) مرات في السنة.

– وفى كل مرة تلد من (8) إلى (15) فأراً، يعنى ممكن الزوجين من الفئران أن يصل إنتاجهما من الفئران فى (3) سنوات (350) مليون فأر، حقاً إنه تكاثر مخيف.

– وهو أيضاً ضار وخطير للإنسان لأن من مات بسبب أمراض نقلتها الفئران أكثر من الذين قتلوا في جميع الحروب.

التوزع والموطن في الطبيعة

– يجتاح الفأر العادي أو الرمادي حقول الحبوب خاصة.

– كما يوجد في كل مكان تقريباً في القارات كلها، ومنه تحدّر فأر المختبر الأبيض اللون.

تصنيف الفأر

– تنتمي الفئران إلى رتبة القوارض – فصيلة الفأريات.

الفئران

وصف الفأر

– طول الجسم: 6 – 10 سم.

– طول الذيل: 6 – 11 سم

– الوزن: 10 – 60 غ

– العمر: يعيش حوالي 3 – 7 سنوات.

– أسنان الفئران سريعة النمو، وإذا لم توقف نموها فإنها تقرض كل شيء تواجهه.

– فإنها يمكن أن تثقب الحلق والجمجمة إذ هي تنمو بمعدل (5) بوصات في العام.

– علاوة على ذلك فأن رغم صغر حجم الفأر فإن رقبته الصغيرة تشبه رقبة الزرافة الطويلة في أن كليهما به (7) فقرات.

تكاثر الفئران

 – النضج الجنسي: عند بلوغه الشهرين.

– التزاوج: يتم في كل أيام السنة.

– الحمل والولادة: يدوم 21 يوماً.

– والأنثى كثيرة التناسل، يمكن أن تحمل 4 – 8 مرات في السنة الواحدة، وتُثمر كل مرة عن 7 – 10 صغار.

طريقة العيش

– النظام الغذائي: الفأر حيوان قارت، ولكنه يفضل الجبن والحبوب.

– القنص والتهديد: يصطاده القط والكلب واليوم والأفعى والعقاب وابن عرس والمرموط والراكون الغاسل والثعلب.

– البناء الاجتماعي: تعيش الفئران في مجموعات عائلية صغيرة، تسيطر عليها ذكور تتعارك فيما بينها بقساوة، لفرض السيطرة في المجموعة.

فأر لا يشرب

– اسمه الفأر القافز الذي يعيش فى الصحراء يهرب في حفرة في النهار خوفاً من حر الشمس.

– بعد الغروب يخرج ويأكل الحبوب التي تأتي بها الرياح ولا يشرب لأن جسمه يصنع الماء عندما يحتك الطعام بالأكسجين الذي يتنفسه داخل جسمه.

تتنبأ بالزلازل

– بقى أن تعرف أن الفئران تتنبأ بالزلازل قبل حدوثها مثل الثعابين.

نظافة الفئران

– الفأر نظيف جداً يهتم بنفسه بعناية شديدة، ويهتم أفراد المجموعة الواحدة بنظافة بعضهم البعض.

– هكذا هذه الاهتمامات المتبادلة مهمة جداً على صعيد البنية الاجتماعية.

– لكن ، حتى ولو كانتِ الفئران نظيفة ، فإنَّ المكان الذي تتواجد فيه يكون دائماً ذا رائحة كريهة وحادة.

هل الفأر يكون المسك؟

– نعم ، الفأر يكون المسك ، لكنه ليس هو الفأر الشائع الذي تعودنا رؤيته إنه فأر آخر يسمى فأر المسك ، وهو يطلق رائحة المسك.

– لكن لا يمكن أخذ المسك منه ، ولكن هناك بدلاً من المسك ، الفرو الجميل ومع الفرو هناك اللحم المأكول.

– كما يعيش فأر المسك فى المستنقعات ، وفى كل مكان هادئ ، وهو منتشر في أمريكا الشمالية ، ويأكل كل النباتات المائية وكذلك اللين من حيوانات الماء.

– جسم الحيوان مهيأ للحياة في الماء ، ففروه ذو لون جميل يميل إلى الحمرة ، وهو دافئ لا يبلل بالماء.

– كما يبلغ طول الجسم حوالى 30 سم.

– طول ذيله 25 سم ، وهو ذيل عجيب ، فهو خال من الشعر ومغطى بالقشور ، مفرطح ، وهو بسبب ذلك يعمل في الماء كأنه مجداف ، يستخدمه الحيوان في التحرك في الماء.

– أقدامه الخلفية مهيأة للسير فى الماء ، فقد اتصلت الأصابع بنسيج يغترف الماء ويدفعه إلى الوراء ، فيدفع الحيوان إلى الأمام كما يصنع البط والإوز.

– بينما بيت هذا الحيوان فهو من أغرب البيوت ، ذلك أن الحيوان يأتي في الماء الضحل الذي لا يزيد عمقه على 60 سم ، ويأخذ في عمل كومة من أفرع الشجر يجمعها من الأرض ومن الطين بحيث يصل ارتفاع هذا البناء إلى حوالى 90 سم وقد يصل إلى 120 سم فوق سطح الماء ، ومن تحت سطح الماء يصنع نفقاً يصل به إلى داخل البيت ، وفى داخل هذا البيت المقسم إلى حجرات تربى الصغار.

معلومات أخرى عن الفئران

– الحماية: حيوان غير مهدد وغير محمي.

– الصوت: الفأرة تصأى.

المراجع:

  • كتاب أطلس الحيوانات – ترجمة د.فادية كنهوش – الطبعة الأولى 2007 – مطابع دار ربيع للنشر – سوريا
  • كتاب من عجائب الخلق في عالم الحيوان – نأليف/ محمد اسماعيل جاويش – – الطبعة الأولى 2004 – الدار الذهبية للطبع والنشر والتوزيع – مصر 
  • كتاب عالم الحيوان حقائق وغرائب وطرائف – تأليف/ محمد محمد كذلك – مصر 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *